Home

وقالت اليهود وَالنَّصَارَى لن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ

قيل: إن معنى ذلك بخلاف الذي ذهبت إليه، وإنما عنى به وقالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا النصارى، ولكن معنى الكلام لما كان مفهوما عند المخاطبين به جمع الفريقان في الخبر عنهما فقيل: وَقالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كانَ. يبين تعالى اغترار اليهود والنصارى بما هم فيه، حيث ادعت كل طائفة من اليهود والنصارى أنه لن يدخل الجنة إلا من كان على ملتها فأكذبهم اللّه تعالى كما تقدم من دعواهم أنه لن تمسهم النار إلا أياماً معدودة ثم ينتقلون إلى الجنة، ورد عليهم تعالى في ذلك، وهكذا قال لهم في هذه الدعوى. الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقَالُوا لَنْ يَدْخُل الْجَنَّة إلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى } يَعْنِي جَلّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَقَالُوا } وَقَالَتْ الْيَهُود وَالنَّصَارَى : { لَنْ يَدْخُل الْجَنَّة } . فَإِنْ قَالَ قَائِل : وَكَيْف جَمَعَ. فأنـزل الله عز وجل في ذلك من قولهما: (وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء) ، إلى قوله: فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (1) 1812- حُدثت عن عمار قال، حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع قوله: (وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى. ويؤخذ من قوله -تبارك وتعالى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ [سورة البقرة:113] يؤخذ منها شدة العداوة بين اليهود والنصارى، وأنهم لا يرون أنهم على دين صحيح أصلاً، لكنهم يجتمعون في حرب المسلمين، ولو أن ذلك وجه واستغل من قبل أهل الإيمان لاشتغل بعض هؤلاء.

وفي هذه الآية الكريمة يظهر التناقض بين أقوال اليهود والنصارى.. ولقد أوردنا كيف أن اليهود قد قالوا {لَن يَدْخُلَ الجنة إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً}.. وقالت النصارى: (لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا). أي : اليهود والنصارى . ( لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُوداً ) هذا قول اليهود . ( أَوْ نَصَارَى) هذا قول النصارى . قال القرطب يعني جل ثناؤه بقوله:(وقالوا)، وقالت اليهود والنصارى:(لن يدخل الجنة). فإن قال قائل: وكيف جمع اليهود والنصارى في هذا الخبر مع اختلاف مقالة الفريقين؛ واليهود تدفع النصارى عن أن يكون لها في ثواب. تفسير: (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم) (مقالة - آفاق الشريعة) تفسير قول الله تعالى: (وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه) (مقالة - آفاق الشريعة

وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى ۗ تلك

  1. §يَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ: {وَقَالُوا} [البقرة: 80] وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى: {لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ} [البقرة: 111]
  2. قيل: إن معنى ذلك بخلاف الذي ذهبت إليه . وإنما عنى به: وقالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا ، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا النصارى
  3. الجواب. الحمد لله. الآية التي أشرت إليها في سؤالك مذكورة في موضعين متشابهين من كتاب الله ، فالأول هو قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ ءَامَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ.

فالمرض الذي أصاب اليهود والنصارى: ﴿ وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى ﴾ [سورة البقرة : 111] قال تعالى أي: قال اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا من كان نصارى، فحكموا لأنفسهم بالجنة وحدهم, وهذا مجرد أماني غير مقبولة, إلا بحجة وبرهان, فأتوا بها إن كنتم صادقين، وهكذا كل من ادعى دعوى, لا بد أن يقيم البرهان على صحة دعواه، وإلا, فلو قلبت عليه. وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا. وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (111) ادَّعى كلٌّ من اليهود والنصارى أن الجنة خاصة.. ولكن معنى الكلام لما كان مفهوما عند المخاطبين به معناه، جُمع الفريقان في الخبر عنهما، فقيل: ﴿وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى﴾ الآية - أي قالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا

ادعت كل طائفة من اليهود والنصارى أنه لن يدخل الجنة إلا من كان على ملتها، وهذه عقيدة الفريقين إلى اليوم. قال سبحانه وتعالى: ) وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى ((البقرة: ١١١) الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقَالُوا لَنْ يَدْخُل الْجَنَّة إلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى } يَعْنِي جَلّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَقَالُوا } وَقَالَتْ الْيَهُود وَالنَّصَارَى : { لَنْ يَدْخُل الْجَنَّة } فَالْإِجْمَالِيُّ: كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى} [الْبَقَرَة: 111]؛ أَيْ: وَقَالَتِ الْيَهُودُ: لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ. اليهود والنصارى قالوا ( وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا او نصارى تلك أمانيّهم قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ) 111 البقرة. ( لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم ) 17 المائدة. ( لقد. [ ص: 137 ] ( وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ( 111 ) بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ( 112 )

الإجمالي كقوله تعالى: ﴿وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى﴾ أي وقالت اليهود لن يدخل الجنة إلا من كان هودا وقالت النصارى لن يدخل الجنة إلا من كان نصارى، فلف بين القولين لثبوت. قوله تعالى: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:111]، القائلون هم اليهود والنصارى. فاليهود قالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان يهودياً وقالت اليهود لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديا . وقالت النصارى لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا . وأجاز الفراء أن يكون هودا بمعنى يهوديا ، حذف منه الزائد ، وأن يكون جمع هائد . وقال الأخفش سعيد : إلا من كان جعل كان واحدا على لفظ من ، ثم قال هودا فجمع ; لأن معنى من جمع . ويجوز تلك. البرهان في تفسير القرآن - ج ١. السيد هاشم الحسيني البحراني. 100

تفسير قول الله - وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليس اليهود على شي

القران الكريم وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا

  1. القول في تأويل قوله تعالى وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قال أبو جعفر يعني - جل ثناؤه - بقوله وقالوا وقالت اليهود والنصارى لن يدخل الجنة فإن قال قائل وكيف جمع اليهود والنصارى في هذا الخبر مع.
  2. واليهود تدفع النصارى عن أن يكون لها في ثواب الله نصيب، والنصارى تدفع اليهود عن مثل ذلك؟ قيل: إن معنى ذلك بخلاف الذي ذهبت إليه. وإنما عنى به: وقالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودًا
  3. 8- قوله: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى فيه لَفٌّ ونَشْر؛ إذ المعنى: وقالت اليهود: لن يَدخُل الجنة إلا مَن كان هودًا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة.
  4. معطوف على قوله : { وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى } [ البقرة : 111 ] لزيارة بيان أن المجازفة دأبهم وأن رمي المخالف لهم بأنه ضال شنشنة قديمة فيهم فهم يرمون المخالفين بالضلال لمجرد.
  5. فالمرض الذي أصاب اليهود والنصارى: ﴿ وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى ﴾ [سورة البقرة : 111] قال تعالى
  6. - أخرج ابن أبي حاتم عن أبي العالية في قوله {وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى} قال: «قالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا.

وادَّعى كلٌّ من اليهود والنصارى أنهم أهل الجنة دون غيرهم وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ. أي: وقالت اليهود لن يدخل الجنة إلا اليهود، وقالت النصارى لن يدخل الجنة إلا النصارى ، وإنما سوغ الإجمال في اللف ثبوت العناد بين اليهود والنصارى فلا يمكن أن يقول أحد الفريقين بدخول الفريق. فالمعنى: أن اليهود قالت: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، والنصارى قالت: لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا، وجاز أن يلفظ بلفظ جمع؛ لأن معنى {من} معنى جماعة, فحمل الخبر على المعنى

القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة البقرة - الآية 11

من الذي قال؟ اليهود قالوا عن أنفسهم لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، والنصارى قالوا عن أنفسهم لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا.. كل منهم قال عن نفسه إن الجنة خاصة به قال جل وعلا: ﴿ وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [البقرة: 111]؛ أي إن. الضمير في وَقالُوا لأهل الكتاب من اليهود والنصارى. والمعنى: وقالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا من كان نصارى، فلف بين القولين ثقة بأنّ السامع يردّ إلى كل فريق قوله، وأمنا من. فتوى الشيخ ابن باز رحمه الله بوجوب فسخ عقد النكاح عند إعتناق الزوج دين القاديانية ♕ حوار مع القــاديانية فتوى اللجنة الدائمة بشأن القاديانية ♕ حوار مع القــاديانية فتوى د. علي جمعة مفتي مصر ♕ حوار مع القــاديانية.

لو تأملت الآيات لوجدت أن الله تعالى لم يقصر هذا القول على اليهود والنصارى، بل أدخل معهم من وصفهم {كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ}، وفي النهاية سيحكم الله بين الجميع وإياك أن تكون معولاً. {وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا} كما تزعم اليهود، أو نصارى كما تزعم النصارى. ففنّد الله دعاويهم، وقال: {تلك} فقط {أمانيهم} وليس في الحقيقة كما يزعمون {قل} لهم {هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.

[83] قوله تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ

  1. وقالت كل طائفة من اليهود والنصارى: إن الجنة خاصة بهم، فقال اليهود: لن يدخلها إلا من كان يهوديًّا، وقال النصارى: لن يدخلها إلا من كان نصرانيًّا، تلك أمنياتهم الباطلة وأوهامهم الفاسدة، قل.
  2. التفسير الوسيط للقرآن الكريم - ج ١. الدكتور محمد سيد طنطاوي 100
  3. تفسير: (وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم) (مقالة - آفاق الشريعة) غرائب وعجائب التأليف في علوم القرآن (13) (مقالة - آفاق الشريعة) تفسير: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع.
  4. يُبَيِّنُ تَعَالَى اغْتِرَارَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى بِمَا هُمْ فِيهِ، حَيْثُ ادَّعَتْ كُلُّ طَائِفَةٍ مِن
  5. ٢- القران ذكر لليهود والنصارى ست صفات يشتركون فيها وصفة سابعة خاصة باليهود و لذلك كل من تولى(إتبع)هذة الصفات فهو منهم و إن لم يشعر فالعبرة بالأعمال و ليس بالمُسميات وصفاتهم هي 1- إنكار ما عند الأخرين من الحق (وقالت اليهود.
  6. المعنى : وقالت اليهود لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديا . وقالت النصارى لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيا . وأجاز الفراء أن يكون هودا بمعنى يهوديا , حذف منه الزائد , وأن يكون جمع هائد

وقَدْ أخْرَجَ ابْنُ أبِي حاتِمٍ عَنْ أبِي العالِيَةِ في قَوْلِهِ: ﴿وقالُوا لَنْ يَدْخُلَ الجَنَّةَ﴾ الآيَةَ، قالَ: قالَتِ اليَهُودُ: لَنْ يَدْخُلَ الجَنَّةَ إلّا مَن كانَ يَهُودِيًّا. أما من يقولون أنّه لن يدخل الجنّة إلا من كان مسلماً، فهو أشبه بقول اليهود والنصارى بأن الجنة لن يدخلها إلاّ من كان يهودياً أو نصرانياً. أغلب هؤلاء يرون أن غير المسلم بالضرورة هو كافر وعقابه. الم تتلى عليهم ايات الله الم يقرءوها ام على قلوبهم اكنه ان يفقهوه ؟؟؟ من قبل اليهود قالوا لن يدخل الجنه الا من كان هودا والنصارى ايضا قالوا نحن ابناء الله واحباءة وانتم كررتم نفس الخطأ لن يدخل الجنه الا من كان مسلما. وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى ( لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى (الْبَقَرَةِ : 111 ) وَقَالُوا (لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً. وقد زعم اليهود والنصارى تجسد الله ورؤيته في الدنيا مثلما قالوا في العزير والمسيح {وَقَالَتِ الْيَهُودُ الزكاة وفعل الأعمال التي يدخلون بها الجنة وزعم أهل الكتاب أنّه لن يدخل الجنة.

على الحق متبعا للنبي صلى الله عليه وسلم هذا هو هذا هو المعنى لذلك استطرد القرآن في هذا الموضع للرد على اليهود والنصارى الذين آآ كذبوا حينما قالوا نحن اولياء الله واحبائه ونحن من يدخل الجنة. بيان القرآن لانحرافات اليهود والنصارى والرد عليهم (2/ 2) 2- من انحرافات النصارى: لقد عظمت انحرافاتُ النصارى، واعتقدوا اعتقاداتٍ باطلةً تدل على عدم تقديرهم لرب الأرض والسماء، بل تدلُّ على كفرهم المتأصل يبين تعالى اغترار اليهود والنصارى بما هم فيه، حيث ادعت كل طائفة من اليهود والنصارى، أنه لن يدخل الجنة إلا من كان على ملتها، كما أخبر الله عنهم في سورة المائدة، أنهم قالوا: نحن أبناء الله وأحباؤه فأكذبهم الله تعالى بما. هل تتألهين على الله وتخبرينه من يدخل الجنة ومن يخرج منها؟ هل تخبرين الله ما يليق به وما لا يليق به. ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ.

دعا بعضُ المعاصرين -ومنهم عدنان إبراهيم- المسلمين إلى الإيمان بأن اليهود والنصارى سيدخلون الجنة معهم، ولن تمسّهم النار ما داموا بعقيدتهم مُتَمسِّكين!.. والملاحظ في الآية أنها قرنت ادعاء اليهود بادعاء النصارى اقترانًا لازمًا، فلم تقل: وقال اليهود لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديًا وقالت النصارى لن يدخل الجنة إلا من نصرانيًا، وإنما جمعت بين. حقيقة العداوة بين المسلمين واليهود محمد صالح المنجد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : فإن الأمة المسلمة تمرّ هذه الأيام بأحوال عصيبة وأحداث مؤلمة ومن أكبرها.. (وقالوا) أي أهل الكتاب من اليهود والنصارى (لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى) قال الفراء: يجوز أن يكون هوداً بمعنى يهودياً وأن يكون جمع هائد، والنصارى جمع نصران أو نصرى والمراد يهود. الله يُدخل اليهود والنصارى والمسلمين الجنة إن أراد سبحانه وليس بإيمانهم.أي إيمان هذا لمن يعتقد أن لله ولدا قالت اليهوذ عزير ابن الله و قالت النصارى المسيح ابن الله ''وقالت اليهود عزير.

(وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً) هوداً جمع هائد، (أو نصارى) قال ذلك يهود المدينة ونصارى نجران لما تناظروا بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، أي قال اليهود: لن يدخلها إلا اليهود، وقالت. مقارنة الغيبيات بين اليهود والنصارى الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كلما وحد الله موحد، ودعا إليه داع، وعلى أصحابه وعلى من اقتفى بأثره، واتبع منهجه إلى يوم الدين. ** أنكر الله تعالى على اليهود والنصارى ادعاء احتكار الجنة: وَقَالُوا لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن.

والحديث بزعمهم يكرس مقولة اليهود والنصارى التي حكاها القرآن، قال تعالى عنهم:) وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى ((البقرة: ١١١). وهم يرمون من وراء ذلك كله إلى إنكار الحديث، والتشكيك. أي: قال اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا، وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إلا من كان نصارى، فحكموا لأنفسهم بالجنة وحدهم, وهذا مجرد أماني غير مقبولة, إلا بحجة وبرهان, فأتوا بها إن كنتم صادقين. فمخطئ من أمنهم أو ركن لهم أو هادنهم... وواهم من ظن أنهم يرضون عنه مهما جهد لإرضائهم: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)[البقرة: 120]، ومخدوع من اعتقد أنهم يحفظون العهد أو.

ورد في سبب نزول قوله تعالى: وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون؛ معناه ادعى كل. 11- فساد عقيدتهم في اليوم الآخر: فهم يزعمون أنه لن يدخل الجنة إلا من كان من اليهود، وأن العاصي منهم مهما فعل من المعاصي والآثام فلن يدخل النار إلا أياماً معدودات لن يدخل الجنة إلا من كان هودا: جمع هائد كعوذ وعائذ وبزل و بازل، وهو جمع للمذكر والمؤنث على لفظ واحد، والهائد: التائب الراجع إلى الحق. وقالت اليهود: لن يدخل الجنة إلا من كان هودا. والنصارى: لن. ﴿وقالُوا لَنْ يَدْخُلَ الجَنَّةَ اليَهُودُ والنَّصارى جَمِيعًا، وكَأنَّ أصْلَ الكَلامِ: قالَتِ اليَهُودُ لَنْ يَدْخُلَ الجَنَّةَ إلّا مَن كانَ هُودًا، وقالَتِ النَّصارى لَنْ يَدْخُلَ. فإنهم يقولون : إنه لن يدخل الجنة سواهم . استمعوا معى إلى هذه الأمانى الكاذبة . { وَقَالُوا لَن يَدْخُلَ الجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا.

تفسير الشعراوي للآية 111 من سورة البقرة مصراو

يبين تعالى اغترار اليهود والنصارى بما هم فيه، حيث ادعت كل طائفة من اليهود والنصارى أنه لن يدخل الجنة إلا من كان على ملتها، وكما تقدم من دعواهم أنه لن تمسهم النار إلا أياما معدودة، ثم ينتقلون إلى الجنة ورد عليهم تعالى في. ففي الآية (111) من سورة البقرة، أشار القرآن إِلى إدعائهم الذي زعموا فيه أن أحداً غيرهم لا يدخل الجنّة، وزعموا أن الجنّة هي حكر على اليهود والنصارى، وقد فند القرآن هذه الإِدعاء الحكم الثالث :أن الجنة وهى الدار الأخرة هى نصيب أى مسكن أى المكان الذى يدخله اليهود فى الأخرة وفى هذا قال بسورة البقرة وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا زيد البعوةلماذا اللعنةُ على اليهود وليس اللعنة على إسرائيل أَوْ اللعنة على الصهاينة؟.. هذا السؤال يردده البعض كثيرًا ويبحثون عن إجابة رغم أن الأمر واضح وضوحَ الشمس.. وقبل الإجابة على السؤال نبدأ الحديث عن سبب نشأة هذه. وردَّ الله تعالى عليهم بقوله ( البقرة : 111-112 ) : (وَقَالُوا لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ.

وقد قرر القرآن هذه الحقيقة في آيات بينات فقال المولى سبحانه: وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين (111) بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره. وقالت اليهود والنصارى نحن ابناء الله واحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل انتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والارض وما بينهما واليه المصير

ثم هم مع هذا الكفر العظيم والبهتان المبين يدَّعون لأنفسهم الجنة ، ويدَّعون أنهم أفضل خلق الله وأنهم شعبه المختار {وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى. مكانة الأمة الإسلامية في القرآن الكريم. الأربعاء 3 ربيع الأول 1439 - 22 نوفمبر 2017 2735 د.أحمد محمد كنعان. للأمة الإسلامية مكانة خاصة في كتاب الله الكريم، فقد اختارها الله عز وجل لرسالته الخاتمة.

تفسير ربع: ما ننسخ من آية أو ننسها (الربع السابع من سورة

تفسير: (وقالت اليهود ليست النصارى على شيء

وإنما أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يدعوهم إلى هدى الله وبيانه، لأن فيه تكذيب اليهود والنصارى فيما قالوا من أن الجنة لن يدخلها إلا من كان هودا أو نصارى، وبيان أمر محمد صلى الله عليه وسلم. هل يمكن ان يدخل اليهود والنصارى الجنة؟؟؟؟؟؟؟ مرحبا Guest اخر زيارك لك: 05-20-2021, 00:58 AM الصفحة الرئيسي التعصب الديني. الشيخ حسن الصفار * مكتب الشيخ حسن الصفار 23 / 4 / 1999م - 6:27 ص. الحمد لله رب العالمين صلى الله عليك يا رسول الله وعلى آلك الطيبين الطاهرين صلى الله عليك يا مولانا يا سيد الشهداء يا أبا. المقرر ان عدم تكفير اليهود و النصارى و المشركين تكذيب للقرآن و السنة و الإجماع. سؤال:ما هو حكم من لم يكفر اليهود و النصارى والمشركين أو شك في كفرهم لانه كان في بادية بعيد

الموسوعة الشاملة - تفسير الطبري جامع البيان ط هج

وقالت اليهود والنصارى والمشركون; اتخذ الله لنفسه ولدًا، تنزَّه الله -سبحانه- عن هذا القول الباطل، بل كل مَن في السموات والأرض ملكه وعبيده، وهم جميعًا خاضعون له، مسخَّرون تحت تدبيره وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء اللـه وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وللـه ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير ﴿١٨﴾ يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على. واعلم أن الكلام في هذه الآية مجمل ومعناه: قالت اليهود لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً. وقالت النصارى: لن يدخل الجنة إِلا من كان نصرانياً. والهود، جمع: هائد جواز الترحم على اليهود والنصارى والصابئه وقالت اليهود يد الله مغلولة *غلت أيديهم ) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ) المائدة/ 72 ، وقوله تعالى. « وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً » جمع هائد « أو نصارى » قال ذلك يهود المدينة ونصارى نجران لما تناظروا بين يدي النبي أي قال اليهود لن يدخلها إلا اليهود وقال النصارى لن يدخلها إلا النصارى « تلك » القولة « أمانيهم.

الموسوعة الشاملة - تفسير الطبر

ـ قسوة قلوبهم فهي كالحجارة أو أشد: بسبب عصيانهم لله - تبارك وتعالى -، ولرسله - صلوات الله عليهم أجمعين - قال الله - تبارك وتعالى - مخبراً عن حال قلوبهم: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ. لا يقتصر اليهود على كراهية العرب والشعوب الأخرى، وإنما يتمنّون أن يرتدّ المسلمون عن دينهم، وأن يعودوا لفوضويّتهم وضلالاتهم، وقالوا: لن يدخل الجنة إلا هم، وقابلهم النصارى بالمقولة نفسها. لا يقال: إنه سبب النزول؛ لأنه غير صريح، وقلنا: إن غير الصريح أن يقول: نزلت هذه الآية في كذا، وفيه أنزل الله كذا، وما أشبه ذلك، يعني أنه مما يدخل في معناها مع أن الاحتمال قائم على أن ذلك من قبيل.

من هم اليهود والنصارى الذين يدخلون الجنة - الإسلام سؤال وجوا

سوالف للجميع - أوجه الشبه بين الرافضة واليهود. منشار. 29-12-1999, 03:14 PM. بسم الله الرحمن الرحيم. وبه نستعين : مشابهة الرافضة لليهود. أروع ما وصف به التشيع ( (أنها بذرة نصرانية غرستها اليهودية في أرض.